الثلاثاء، 11 نوفمبر 2008

اللجنة الرباعية وبيع الوهم

اللجنة الرباعية وبيع الوهم رأي القدس
11/11/2008
جميل ان تنتقد اللجنة الرباعية حول السلام في الشرق الاوسط اسرائيل، وتطالبها بوقف الاستيطان في الاراضي العربية المحتلة وذلك اثناء اجتماعها في شرم الشيخ بحضور السيدة كوندوليزا رايس ووزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني وعدد من وزراء الخارجية العرب. لكن هذه الانتقادات ليست جديدة، وسمعنا مثلها الكثير على مدى الاشهر بل الاعوام الماضية، بينما استمرت الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة في المضي قدماً في بناء المستوطنات والسور العنصري العازل، وإقامة الحواجز العسكرية.مطالبة اسرائيل بتجميد الاستيطان ستظل حبرا على ورق طالما انها لم تتزامن مع خطوات عملية لفرضها على الارض كالعقوبات الاقتصادية مثلا، او استصدار قرار من مجلس الامن الدولي يمنع الاستيطان ويجرمه، تماما مثلما فعلت اوروبا وامريكا في تعاملهما مع ايران والسودان وليبيا والعراق.اللجنة الرباعية الدولية جاءت من اجل مساعدة اسرائيل ورشوة الفلسطينيين بالمساعدات المالية حتى يهدأوا ويتخلوا عن اعمال المقاومة والكفاح المسلح بصفة مؤقتة تتحول الى نهائية في آخر المطاف.هذه اللجنة باعت الفلسطينيين وهماً اسمه الدولة الفلسطينية المستقلة على مدى السنوات الست الماضية على الاقل، دون ان تتقدم بوصة واحدة نحو هذا الهدف، بل الامور تراجعت الى الوراء، وشاهدنا الاستيطان يأكل ما تبقى من الارض، ويخنق القدس المحتلة بالكامل.توني بلير مبعوث هذه اللجنة الى السلام لم يقل كلمة واحدة قوية ضد الاحتلال والاستيطان، وتبنى نظريات فاشلة تتمحور حول تحقيق نمو اقتصادي في الضفة الغربية من اجل تحسين اوضاع الفلسطينيين وبما يؤدي الى تأهيلهم لاستحقاق الدولة اذا ما تم الوصول اليه، ولكنه، اي بلير لم يفكك حاجزا اسرائيليا واحدا في الضفة الغربية (632 حاجزا)، وهي الحواجز التي افشلت مشروعه بالكامل.السيدة كوندوليزا رايس ذهبت الى مدينة جنين بصحبة السيد سلام فياض رئيس الحكومة الفلسطينية المؤقتة حتى ترى بنفسها التقدم الاقتصادي الذي حصل جراء نجاح قوات الامن الفلسطينية في تحقيق الاستقرار، ولكن الصورة التي عكستها هذه الزيارة كانت مخادعة تماما. فالوزيرة الامريكية لم تزر مخيم جنين، ولم تلتق بأهله، ولم تستمع الى معاناتهم، وحتى عندما تجولت في قلب المدينة كانت تنظر اليها من خلف زجاج سيارتها المضاد للرصاص.اللجنة الرباعية، ووفق نتائج اجتماعها في شرم الشيخ، تريد من الادارة الامريكية الجديدة بقيادة اوباما ان تضع تسوية الصراع العربي ـ الاسرائيلي على قمة اولوياتها، اي انها ترحل الأزمة الى الادارة الجديدة، وهو اسلوب يكشف عن مناورة قديمة متجددة استخدمت على مدى السنوات الستين الماضية أي منذ بداية قيام الدولة العبرية.الرئيس اوباما سيكون مثقلا بالملفات الداخلية الصعبة، والملف الاقتصادي على وجه الخصوص، وحتى اذا وجد وقتا للنظر الى الملفات الخارجية، فإنه سيركز على ملفي العراق وافغانستان، حيث توجد قوات امريكية تخوض حربين لا يمكن الفوز في اي منهما.اللجنة الرباعية فشلت في تحقيق الاهداف التي جاءت من اجلها، والنجاح الوحيد الذي حققته هو خداع الشعب الفلسطيني وبيعه وهماً اسمه الدولة.qcaqpt95
سيد الحلو - الوهمطالما تقرون بذللك فلماذا تتحدثون دائما عن الانقسام الفلسطينى ولا تتحدثون عن الخروج على نتائج الانتخابات الشرعيه.لماذا لاتتحدثون عن خوارج العصر الحديث الذين يريدون اعادة الانتخابات لتزويرها
صايل رحال - الرباعيه وبيع الوهمبعد التحيه اقول اذا كان اصحاب القضيه انفسهم القابعين في قصور وفلل رام الله وهم من يدعون انهم الحصن الحصين للمشروع الوطني اذا كانوا هم انفسهم يخدوعوا انفسهم وشعبهم وقضيتهم فماذا ننتظر من الرباعيه وامريكا بل والعالم اجمع
سعيد عورتاني - المساعدة في البيت اولااستاذ عبدالباري عطوان كيف تنتظر من الأخرين مساعدة الفلسطينيين وانتم تقتتلون وعندما حاولت مصر المساعدة تراجعت حماس حيث انها لم تكتف يعد بعدد القتلى الفلسطينيين على ايدي اخوانهم وتريد المزيد. اصلحوا انفسكم اولا.
بوران بشير - الفلسطينيون لم ينخدعوا بل كشفوا عورات الرباعيةاللجنة الرباعية فشلت حقا في تحقيق الاهداف التي جاءت من اجلها, ولكنها فشلت فشلا ذريعا في خداع الشعب الفلسطيني ببيعه وهما اسمه الدولة. السلطة الفلسطينية هي التي انخدعت واشترت الوهم الذى باعته الرباعية بالاشتراك مع اميركا واسرائيل. اما الشعب الفلسطيني فهو اذكى من ان تنطلي عليه هكذا اكاذيب مضللة. ثم لماذا نضع اللائمة على الرباعية او اميركا او توني بلير, ما دامت القيادات الفلسطينية قد القت سلاحها واستسلمت لقدرها الذى رسمته لنفسها عبر اتفاقيات مجحفة بحق الشعب الفلسطيني بدءا من كامب ديفيد الثانية واوسلو الى وادى عربة عدا منتديات شرم الشيخ, كلها اتفاقيات كبلت الشعب الفلسطيني ووضعته تحت رحمة حكام اسرائيل. أليس الحصار الجائر على قطاع غزة كان نتيجة ما اتفق عليه في مؤتمر انابوليس الداعي الى التطبيع العربي والاتفاق على نزع سلاح المقاومة وارغام الفصائل الفلسطينية على الاعتراف باسرائيل؟ اليست خارطة الطريق التي تبنتها السلطةالفلسطينية ورفضتها حماس وبعض الفصائل الفلسطينية والشرفاء من رجال فتح برهانا على ان الشعب الفلسطيني لم ينخدع باللجنة الرباعية .؟ لو ان هذه اللجنة نجحت في خداع الشعب الفلسطيني لما رأيناه يعاني ويلات الحصار الاسرائيلي - المصرى الجائر في قطاع غزة, ولما رأينا الاطفال يموتون جوعا ومرضا نتيجة رفض ذويهم الاستسلام لمخططات اسرائيل الرامية الى شطب هويتهم ومحو فلسطينهم من الخارطة العربية. الشعب الفلسطيني البطل يحارب على عدة جبهات : اميركية - اسرائيلية - اوروبية - عربية - فلسطينية سلطوية ويقف شامخا رافضا الحلول الاستسلامية مهما دفع من دم مناضليه وارواح اطفاله. النجاح الوحيد الذى حققته الرباعية كان لصالح الشعب الفلسطيني. فقد استطاع هذا الشعب كشف عوراتها واظهارها على حقيقتها وهي انها يجرى وراء اميركا ويمتثل لاوامرها, وكشفت ايضا بأن اميركا رغم عظمتها وقوتها الا انها هشة ضعيفة الارادة تحكمها عصابة صهيونية اخطبوطية متوغلة في البيت الابيض .تعارة. ويفضل ان تكون التعليقات مختصرة بحيث لا تزيد عن 200 كلمة.


عن القدس العربي

ليست هناك تعليقات:

Loading...

Arabic Transliteration

__MSG_hangman_name__